استضافت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين المنظمات الأيزيدية الغير حكوميه في لاهاي في الذكرى السابعة لغزو داعش لسنجار

لاهاي ٣ آب ٢٠٢١: استضافت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين حدثًا لمدة يوم كامل في مقرها في لاهاي في الذكرى السابعة لغزو داعش لسنجار. وتضمنت الفعاليات مناقشة حول عملية تحديد اماكن الأيزيديين المفقودين وتأمين حقوقهم ، وحدث تخليد ذكراهم نظمته الشبكة القانونية اليزيدية.

في ٣ آب قامت داعش بغزو قضاء سنجار العراقي مما أسفر عن مقتل أكثر من ٥٠٠٠ رجل واختطاف ٧٠٠٠ اخرين ، معظمهم من النساء والأطفال. ولا يزال عدد كبير من المختطفين في عداد المفقودين. وفي حديثها خلال النقاش شددت المديرة العامة للجنة الدولية لشؤون المفقودين ، كاثرين بومبرغر، على أن : “من الضروري الاستمرار في جهود السلطات الوطنية العراقية، جنبًا إلى جنب مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، للمساءلة عن جميع الأشخاص الذين لا يزالون في عداد المفقودين في العراق، بما في ذلك أولئك الذين فقدوا نتيجة الإبادة الجماعية للإيزيديين، وتقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة.”

أكد السفير العراقي في هولندا الدكتور هشام العلوي: ” نجتمع اليوم هنا في مقر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في لاهاي لإحياء ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش ضد المجتمع الإيزيدي في العراق في اب ٢٠١٤، نشكر فريق اللجنة الدولية لشؤون المفقودين على شراكتهم القيمة مع سفارتنا في لاهاي والدعم الذي تم تقديمه منذ عام ٢٠٠٥ للسلطات الوطنية العراقية لبناء القدرات الوطنية وتمكينها من التعامل مع الأعباء الضخمة وتحديد مصير جميع المفقودين. نعتقد بالتأكيد أنه يجب على المجتمع الدولي تخصيص المزيد من الموارد لهذه القضية المهمة لأن مثل هذه الاستثمارات ستساعد للوصول الحقيقة والعدالة والمساءلة والسلام والاستقرار “.

قالت المديرة العام للشبكة القانونية اليزيدية هوب ريكيلمان: “اليوم هو يوم مهم جدًا للمجتمع الإيزيدي. ارتُكبت فظائع متعددة ضد الأيزيديين وما زال الآلاف منهم في عداد المفقودين، ومع ذلك، فإن حجم الإبادة الجماعية غير معروف على نطاق واسع خارج العراق. في ضوء ذلك نحن ملتزمون بدعم التحقيق والملاحقة القضائية للانتهاكات ضد الإيزيديين في هولندا وأماكن أخرى باعتبارها جرائم دولية أساسية.”

تساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين السلطات في العراق على معالجة قضية الأشخاص المفقودين في سنجار وفي جميع أنحاء البلاد. قدمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين منذ عام ٢٠١٦ الدعم للخبراء العراقيين في التعامل مع جرائم داعش من خلال حماية وحفر القبور في سنجار والمقابر الجماعية في تكريت. وشمل هذا الدعم توفير التدريب والتوجيه والدعم التشغيلي في الموقع.

بدأت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العمل مع المؤسسات العراقية في عام ٢٠٠٥. وأنشأت مكتبًا في بغداد في عام ٢٠٠٨ وفي أربيل في عام ٢٠١٠. وتساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العراق على إنشاء عملية مستدامة لتحديد اماكن جميع الأشخاص المفقودين بغض النظر عن فترة الاختفاء أو الظروف أو الأصل القومي/الطائفي للمفقودين وتأمين حقوق جميع العائلات الباقية للحصول على الحقيقة والعدالة والتعويضات. يتضمن ذلك إنشاء مؤسسات وتشريعات محددة الغرض تكون أساسية لعملية مستدامة بما في ذلك مؤسسة مركزية لتنسيق الجهود وقاعدة بيانات مركزية تجمع جميع سجلات الأشخاص المفقودين. في هذا الصيف بدأت مؤسستان رئيسيتان تعملان على قضية الأشخاص المفقودين في العراق وهم دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء ودائرة الطب العدلي في وزارة الصحة، في استخدام نظام إدارة قاعدة البيانات الموحده (iDMS) للجنة الدولية لشؤون المفقودين.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك وهي مكلفة حصراً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

تواصل معنا