أطلقت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وشركةQIAGEN

لاهاي 24 أكتوبر 2017: نشرت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (ICMP) اليوم بيانا صحفيا يتضمن إطلاق الجيل التالي الحديث لنظام العمل(NGS) لتسلسل الحمض النووي الذي صُنع بالتعاون مع شركة QIAGEN N.V. خصيصا لمختبر الحمض النووي التابع لـICMP في لاهاي هولندا يجمع هذا الحل بين نظام عمل (NGS) لقرائة الجينات وهو من إنتاج شركة QIAGEN N.V.  ، وبين خبرات ICMP المتقدمة في المختبر بدءاً باستخلاص عينات الحمض النووي إلى إجراء التحاليل النهائية ليقدّم تجربة متطوّرة غير مسبوقة للمستخدم ”من العينة إلى النتيجة“. ويتضمّن نظام العمل هذا استخدام آليات تلقائية ومواد استهلاكية من صنع شركة QIAGEN لاستخلاص الحمض النووي ومناولة السائل وقياس الكميات، وإعداد العينات والتسلسل المتوازي المكثّف ( MPS)

صرحت من جهتها رئيسة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين اليوم السيدة كاثرين بومبرغر (Kathryne Bomberger) ، أن دعم شركة QIAGEN الجوهري للّجنة جاء في الوقت المناسب وبشكل مركّز. وأضافت: ” إنّ شراكتنا مع QIAGEN وبقية الشركات التقنية السبّاقة تمكِّنُنَا من المحافظة على نظام مختبرات ريادي وفعّال وعالي الإنتاجيّة والوحيد عالمياً في قدرته على التلبية بشكل سريع واقتصادي وفعّال للتعرف على هويات الأشخاص عبر نظم مختبرات الحمض النووي.

Peer Schatz, QIAGEN

وقد علّق رئيس المكتب التنفيذي لـ QIAGENبيير سزهاتز(Peer Schatz) أن هذا التعاون يأتي من الرغبة المشتركة لتطبيق أجود وأحدث التقنيات الموجودة لمعالجة قضية مهمة وتحدي كبير. إن الحروب والكوارث والحوادث الأخرى تفرّق أفراد الأسر بعضهم عن بعض وتترك أهالي المفقودين في حالة حزن شديدة حيث يبقى مصير أحبّائهم مجهولاً. نحن نؤمن أن تطبيق هذه التقنيات المتطورة يمكننا من المساعدة في حالات من الأسى والألم والفقدان مثل هذه إن الدور العالمي الذي تلعبه اللجنة الدولية لشؤون المفقودين يلزمه أحدث الأنظمة والتقنيات في نظم عمل تحليل الحمض النووي على نطاق واسع بهذا الشكل وفي تعاملها مع الحكومات وغيرها من الأطراف المعنية. وتحقيق هذا المشروع هو مثال آخر عن جهود شركة QIAGEN المكرسة في مهمتها لتحسين الظروف الإنسانية.

لقد عملت اللجنة مع عدد من المؤسسات العلمية وذلك بالتعاون مع شركة QIAGEN، بهدف تطويرهيئة راسخة بالتغيرات الفردية متعددة الأشكال للنيوكليوتيد (SNP – single nucleotide polymorphism) ومصممة خصيصاً للتعرّف على هوية الأشخاص المفقودين. وإن تطبيق MPs-Plex لـ ICMP يسهتدف أكثر من ألف وأربعمائة موقع في الجين البشري معتمداً على آلية المعالجة المتوازية الكثيفة (MPS). بالإضافة إلى الهيئة المختصة،

فإن شركة QIAGEN ستوفّر الدعم التقني ل ICMP بشكل مستمر، وسةف تزوّد اللجنة بالبرامج، والكواشف والمواد الاستهلاكية.

منذ سنة 2001 أسست اللجنة ICMP مختبر الحمض النووي المبتكر والريادي للتعرف على هويات المفقودين. يؤمن نظام العمل إمكانيات فريدة لمساعدة الدول في التعرف على عدد كبير من الأشخاص المفقودين نتيجة النزاعات، وانتهاكات حقوق الإنسان، والكوارث الطبيعية أو الجرائم المنظمة ، والهجرة غير الشرعية وغيرها من الأسباب غير الطوعية.

صُمِّمَ النظام للعمل في أكثر الحالات تحديا ويعمل بالكميات الهائلة وقد قدم نتائج للحمض النووي لأكثر من 50 ألف حالة حيث كان الهيكل العظمي متضررا للغاية وساهم في التعرف على أكثر من 20 ألف شخص في أنحاء العالم. المختبر الجديد لـICMP يهدف إلى الحفاظ على عدد يبلغ قرابة 10 آلاف قضية سنويا. وخلال العقدين الماضيين، لقد عملت اللجنة على نطاق واسع وشاركت في قضايا معقدة عن المفقودين في أكثر من 40 بلداً بما في ذلك مساعدة البوسنة والهرسك على تحديد قرابة 90% من أصل ثمانية آلاف ضحية بسبب الإبادة الجماعية في سريبرينيتسا.

. وفي عام 2004، بعد التسونامي الذي ضرب جنوب شرق آسيا، أرسلت ICMP خبرائها في مجال الطب الشرعي بالتعاون مع INTERPOL كجزء من الحملة الدولية الكبيرة في برنامج التعرف على هوية ضحايا تسونامي (Disaster Victim Identification – DVI). يعتبر نظام المختبر عنصرا أساسيا لمركز الجودة والتدريب التابع لـ ICMP ويدعم برامج ICMP في غرب البلقان ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ICMP

 تعتبراللجنة منظمة دولية قائمة على المعاهدات ومقرها في مدينة لاهاي في هولندا. وهي تسعى لتأمين التعاون بين الحكومات والسلطات الأخُرى في عملية تحديد موقع وهوية الأشخاص المفقودين نتيجة النزاعات أو انتهاك حقوق الإنسان أو الكوارث الطبيعية أو الجرائم المنظمة أو الهجرة غير الشرعية أو غيرها من الظروف غير الطوعية. وهي المنظمة الدولية الوحيدة المكلّفة بالعمل في معالجة قضية المفقودين.

حول QIAGEN

الشركة القابضة مقرها في هولندا رائدة دولية في مجال تقديم الحلول التقنية من العينات إلى التقنيات لتمكين المستخدم من الحصول على معلومات جزيئى من العينات التي تتضمن اللبنات لهذا الصرح الإنساني. تقنياتنا للعينات تحدد وتعالج الحمض النووي و حمض نووي ريبوزي و بروتين من الدم، والنسيج، والمواد الأخرى. التقنيات الاختبارية تجعل هذه الجزيئات الحيوية مرئية وجاهزة للتحليل. يترجم هذه المعلومات البرامج المعدة لمعالجة الجزيئات الحيوية وتقدم تقارير معتمدة وصالحة لاستعمال القانوني. الحلول المؤللة تربطها بنظام العمل المتماسك و بالكلفة الفعالة. تقدم شركة QIAGEN حلولا لأكثر من 500 ألف مستخدم في أنحاء العالم في مجال تشخيص الجزيئات (الطب البشري)، والاختبارات المطبقة (الجنائية، الطب البيطاري، وشركات الجزيئات الحيوية) وللدراسات الأكاديمية (أبحاث في علوم الحياة). في آخر شهر يونيو 2017 بلغ عدد الموظفين قرابة4600 موظفا في أكثر من 35 موقعا في أنحاء العالم. للحصول على المعلومات الإضافية يمكنكم مراجعة موقع الشركة http://www.QIAGEN.com.