وزير الخارجية العراقي يزور مقر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في لاهاي

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

لاهاي ، 28 أكتوبر 2019: قالت المديرة العامة للجنة الدولية لشؤون المفقودين، كاثرين بومبرغر، اليوم إن اللجنة الدولية لشؤون المفقودين على استعداد لتعزيز دعمها لجهود العراق الرامية لمعالجة قضية المفقودين بطريقة فعالة ونزيهة.

كانت السيدة بومبرغر تتحدث خلال زيارة التي قام بها وزير الخارجية العراقي السيد محمد علي الحكيم إلى مقر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في لاهاي. رافق وزير الخارجية الحكيم، سفير العراق لدى هولندا السيد هشام العلوي وكبار المسؤولين.

أعربت السيدة بومبرغر عن أملها في أن يكون ممكن وضع اللمسات الأخيرة على مذكرة التفاهم وتنفيذها بين اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ووزارة الخارجية العراقية في أقرب وقت ممكن حتى يتسنى للجنة الدولية لشؤون المفقودين أن تزيد من الدعم الذي تقدمه بالفعل للعراق لأكثر من عقد من الزمن.

وقالت السيدة بومبرغر: “هدف اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هو مساعدة العراق على إنشاء عملية مستدامة للعثور على جميع الأشخاص المفقودين، بصرف النظر عن أصلهم العرقي أو الديني أو القومي”. تمشيا مع هذا الهدف، تريد اللجنة الدولية ضمان وصول العراق إلى جميع المساعدات المتخصصة التي يمكن أن تقدمها اللجنة الدولية، بما في ذلك نظام إدارة البيانات الخاصة بتحديد الهوية، والذي سيمنح الوكالات العراقية المحلية القدرة على تسهيل إدخال البيانات وتحليل البيانات ومقارنة قواعد بيانات الحمض النووي.”

كما أعربت السيدة بومبرغر عن أملها في أن ينضم العراق إلى اتفاقية اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، “التي من شأنها أن تفتح إمكانية للعراق للمشاركة في مؤتمر الدول الأطراف للجنة الدولية لشؤون المفقودين والهيئات الإدارية الأخرى.”

أطلعت المديرة العامة السيدة بومبرغر و وزير الخارجية السيد الحكيم على عمليات اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العالمية وعلى برنامجها في العراق، بالإضافة إلى زيارة للوفد العراقي لمختبر الحمض النووي عالي الإنتاجية التابع للجنة الدولية لشؤون المفقودين.

تتراوح تقديرات عدد المفقودين في العراق ما بين 250,000 ومليون شخص. وقد ساعدت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين البلد في تطوير استراتيجيات بعيدة المدى لتحديد هوية الأشخاص المفقودين بغض النظر عن الجنسية أو الديانة أو الإثنية، ولضمان حقوق عائلاتهم بغض النظر عن ظروف الاختفاء. من بين أشياء أخرى، تقدم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين التدريب على تحديد مواقع القبور السرية واستخراج الرفات البشرية وتحديدها، وفي جمع واستخدام عينات مرجعية من الحمض النووي لتحديد هوية الإنسان. تبرعت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بمعدات وبرامج الطب الشرعي لمساعدة العراق في بناء نظام بيانات مركزي.

وتم تقديم أحدث دعم من قبل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين إلى الفريق الوطني، الذي يجمع بين جميع الوكالات المسؤولة عن معالجة قضية الأشخاص المفقودين في العراق، هذا الشهر، عندما أكمل الفريق حملة لجمع البيانات والمراجع على مدار 10 أيام في مخيم القادية للأشخاص للنازحين داخلياً، في دهوك، شمال العراق.

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة مستقلة تقوم على أساس معاهدات دوليه ومقرها الرئيسي في الهاي، هولندا. وتتمثل مهمتها في ضمان تعاون الحكومات وغيرها في تحديد أماكن المفقودين من النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك. إنها المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصرياً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.