تدعم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين الفرق العراقية في سنجار لتحديد اماكن والتعرف على ضحايا جرائم داعش

بغداد – العراق – 8 تشرين الثاني 2020 – قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (ICMP) إلى جانب شركاء دوليين آخرين بدعم السلطات العراقية خلال عمليات التنقيب الأخيرة في العديد من المقابر الجماعية في منطقة سنجار وحملة لجمع المعلومات وعينات الدم من العائلات ذوي الاقارب المفقودين.

بدأت اعمال التنقيب والحملة بفعالية مباشرة أقيمت في 24 تشرين الاول وانتهت في 5 تشرين الثاني حيث قام خبراء من دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية ودائرة الطب العدلي بتنقيب ثلاثة مواقع لمقابر جماعية في المنطقة وانتشلوا أكثر من (100) جثة وبالإضافة إلى ذلك تم تأمين أكثر من (100) كيس من الأدلة من المواقع. وقام الخبراء كذلك بزيارة مواقع مقابر جماعية عدة اخرى في المنطقة لغرض القيام بالتقييم الفني لها.

قام كل من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (UNITAD) بتوفير الدعم للخبراء العراقيين أثناء عمليات التنقيب.

قامت السلطات العراقية أيضًا بجمع معلومات من عائلات المفقودين بالتزامن مع أعمال التنقيب مما أدى إلى تسجيل ما يقارب (200) حالة جديدة للمفقودين وجمع ما يقارب (300) عينة جديدة من عينات الدم وسيتم مقارنة معلومات الحمض النووي المستخرج من عينات الدم مع الحمض النووي المستخرج من البقايا التي تم استعادتها وستستخدم السلطات نتائج المقارنة لمحاولة تحديد القرابة بين الضحايا الذين تم العثور عليهم في المقابر والأسر الناجية.

وصرح (ألكسندر هوغ) رئيس برنامج العراق في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين “تدعم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عمل الفرق الوطنية العراقية في التحقيق في قضايا الايزيديين والمفقودين الآخرين وهذا مثال جيد على مسؤولية الدولة في تأمين حقوق عائلات المفقودين وإن قضية الاشخاص المفقودين هي المفتاح لتطوير مجتمع سلمي ومستقر وان اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ترحب بالتقدم الذي أحرزته السلطات العراقية في هذه العملية على الرغم من الظروف الصعبة التي تفاقمت بسبب جائحة كورونا.”

قدمت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) ومنظمة يزدا الدعم في مجال الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي للعائلات والمجتمعات. قام كذلك شيخ المجتمع الأيزيدي لعشيرة المندكان بتوفير الاسناد اللوجستي خلال القيام بالعمل. بالاظافة الى الدور المهم الذي لعبته لجنة التنسيق الوطنية واللجنة الدولية لشؤون المفقودين وفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش وشركاء اخرون الذين قاموا بالتخطيط والمساهمة في هذا العمل المهم. بالاظافة الى هيئات محافظة نينوى لدورها المهم من ضمنها قيادة عمليات غرب نينوى وكوادرها بتوفير الدعم الامني.

بدأت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العمل مع المؤسسات العراقية في عام 2005 وأنشأت مكتبًا في بغداد في عام 2008 وفي أربيل في عام 2010 وتساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العراق في إنشاء عملية مستدامة لتحديد جميع الأشخاص المفقودين بغض النظر عن فترة الاختفاء أو الظروف أو الأصل الطائفي للمفقودين وتأمين حقوق جميع العائلات الناجية في الحصول على الحقيقة والعدالة والتعويضات كما تساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين العراق في إنشاء مؤسسات وتشريعات محددة الغرض تكون أساسية لعملية مستدامة بما في ذلك مؤسسة مركزية لتنسيق الجهود وقاعدة بيانات مركزية تجمع جميع سجلات الأشخاص المفقودين.

يتم تمويل عمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق من قبل ألمانيا وهولندا ووزارة الخارجية الأمريكية.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا. وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد مكان الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك وهي المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصريًا بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

تواصل مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين