بيان اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في نهاية فترة الحداد على 104 من ضحايا الإيزيديين: الجهود المبذولة للمسائلة عن جميع المفقودين في العراق

(12 شباط 2021) أكد ألكسندر هوغ رئيس برنامج العراق التابع للجنة الدولية لشؤون المفقودين في نهاية فترة الحداد على 104 من ضحايا الإيزيديين الذين دفنوا الأسبوع الماضي أن جهود العراق في كشف مصير جميع المفقودين يجب أن تستمر بشكل مُلح.

اضاف الكسندر هوغ قائلا: “أتقدم بأحر التعازي لأسر الضحايا وأقدم تعاطفي ليس فقط لهم ولكن لجميع العوائل في العراق التي فقدت أقاربها نتيجة الصراع وانتهاكات حقوق الإنسان بدءًا من نظام صدام حسين وجرائم داعش ومن الضروري أن تعطي السلطات العراقية الأولوية لهذه القضية وأن تبني استراتيجية مقنعة للعثور على جميع الأشخاص المفقودين وتأمين حقوق جميع الناجين الذين هم في الأساس من النساء ومن خلال القيام بذلك سوف يتجه العراق نحو استثمار طويل الأجل في كل من السلام والاستقرار.”

انتهت اليوم فترة الحداد على الضحايا الذين تم دفنهم في 6 شباط بعد احتفالات رسمية في بغداد وسنجار بعد ان تم العثور عليهم في مقابر جماعية في قرية كوجو وأماكن أخرى في منطقة سنجار خلال أعمال التنقيب التي أجرتها السلطات العراقية بدعم من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وشركاء آخرين حيث ان هؤلاء الضحايا كانوا في عداد المفقودين منذ هجوم داعش على المنطقة في عام 2014.

تقدر السلطات العراقية أنه يوجد ما بين 250 ألف ومليون شخص في عداد المفقودين في البلاد كانوا قد اختفوا نتيجة عقود من الصراع وانتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك الفظائع التي ارتُكبت خلال نظام حزب البعث والحروب والفظائع التي ارتكبها داعش بالاظافة الى العراقيين الذين غادروا البلاد وتم اعتبارهم في عداد المفقودين أيضا بمن فيهم الضحايا الذين لقوا حتفهم أثناء عبور البحر الأبيض المتوسط.

دعمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين جهود الحكومة العراقية للوفاء بمسؤولياتها تجاه الضحايا وعوائلهم منذ عام 2008 بما في ذلك من خلال تدريب العلماء على إجراءات متقدمه للتعرف من خلال الحمض النووي ودعم عمليات التنقيب في المقابر الجماعية ومساعدة المجتمع المدني وعوائل المفقودين. تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مع السلطات للمساعدة في الجهود الرامية إلى إنشاء هيئة مركزية مسؤولة عن المسائلة عن جميع الأشخاص المفقودين بالاظافة الى سجل مركزي للمفقودين وهي عناصر أساسية لنجاح البرامج المتعلقة بالأشخاص المفقودين.

قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أيضًا فيما يتعلق بالضحايا الإيزيديين الذين دفنوا مؤخرًا بتسهيل الحوار بين الحكومة والمجتمع المدني وأفراد الأسر. دعمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وبالتعاون مع السلطات الوطنية حملات قدم خلالها أفراد عوائل الضحايا عينات مرجعية جينية لاختبار الحمض النووي ومطابقته. تمت مقارنة الحمض النووي المستخرج من العينات المرجعية للعائلة مع الحمض النووي المستخرج من الرفات مما وضع الأساس لعملية تحديد هوية الضحايا.

عقدت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين قبل أيام قليلة من مراسم الجنازة ورشة عمل حول دور العوائل في عملية تحديد مصير الأشخاص المفقودين حيث أجاب ممثلو السلطات العراقية على الأسئلة خلال الحدث عبر الإنترنت.

يتم تمويل عمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق من قبل ألمانيا وهولندا ووزارة الخارجية الأمريكية.

 

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا. وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين نتيجة النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك. وهي المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصريًا بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

التواصل معنا