اللجنة الدولية لشؤون المفقودين توقّع اتفاقيات تعاون مع مؤسسات عراقية لمواصلة تقديم الدعم في العثور على جميع الأشخاص المفقودين

Zaid Ali Abbas, the Director General of Medico Legal Directorate of the Ministry of Health; Diaa Karim, Director General the Mass Grave Affairs and Protection Directorate of the Martyr’s Foundation, and Fawaz Abdulabbas, deputy head of ICMP in Iraq, sign cooperation agreements on 12 August 2020. Standing behind them are Health Minister Hassan Al-Tamimi, First Deputy Speaker Hassan Al Kabbai and the Head of Martyr’s Foundation, Kadem Awaid, who attended the ceremony to underline their support.

بغداد، 13 أغسطس/آب 2020 وقّعت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هذا الأسبوع اتفاقيات تعاون مع دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية التابعة لمؤسسة الشهداء ودائرة الطب العدلي في وزارة الصحة والبيئة، لتُضاف إلى اتفاقية مُبرمة مع وزارة العدل في أواخر يوليو/تموز.

وجرت مراسيم التوقيع في 12 أغسطس/آب برعاية النائب الأول لرئيس مجلس النواب السيد حسن الكعبي الذي علّق بالقول، “تؤكّد الاتفاقيات وتعزّز تعاوننا مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين”. وتابع قائلًا، “نحن نتطلع إلى النتائج التي سيحقّقها توثيق التعاون بيننا سأتابع التطورات عن كثب”.

من جهتها، قالت المديرة العامة للجنة الدولية لشؤون المفقودين السيدة كاثرين بومبرغر، “تشكّل الاتفاقيات أساس الدعم المتواصل الذي تقدّمه اللجنة الدولية لشؤون الفقودين إلى العراق في وضع وتنفيذ استراتيجية مستدامة للكشف عن مصير جميع المفقودين والمختفين في العراق بطريقة محايدة وشفافة”.

تُقدِّر السلطات العراقية أن عدد المفقودين في البلاد يتراوح بين 250 ألف ومليون شخص. عملت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مع السلطات في العراق منذ عام 2005، مقدمةً الدعم إليها في العمل للكشف عن مصير جميع الأشخاص المفقودين، بغضّ النظر عن خلفيتهم الطائفية أو الوطنية، أو الفترة الزمنية التي اختفوا خلالها أو ظروف الاختفاء. بفضل الاتفاقيات الجديدة، تلتزم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين والسلطات العراقية بتعزيز التعاون من خلال:

  • دعم الجهود المبذولة لجمع البيانات المتعلقة بالمفقودين ومعالجتها بغرض تحديد مكان المفقودين والتعرف عليهم باستخدام التقنيات العلمية المتقدّمة؛
  • تحسين القدرات التقنية المحلية في مجال علم الآثار الشرعي والأنثروبولوجيا وإدارة مسرح الجريمة من خلال التدريب الذي يقدّمه مركز فيم كوك للتميز والتعلم التابع للجنة الدولية لشؤون المفقودين؛
  • المساعدة في تطوير وسائل فعالة لتحديد هوية الأشخاص المفقودين بأساليب علمية، مثل التقنيات المتقدّمة والعمليات الفعالة لضمان الجودة؛
  • تعزيز التعاون بين ذوي المفقودين وبين العائلات والسلطات.

 

وعلّقت القائمة بالأعمال بالنيابة في سفارة هولندا في العراق السيدة بيانكا فان لون قائلةً، “إن توقيع اتفاقية التعاون هو خطوة مهمة نحو نهج أكثر شمولًا في العثور على جميع الأشخاص المفقودين. ما زال عدد المفقودين يناهز المليون في العراق، وهم أشخاص تنتظر عائلاتهم الحصول على إجابات حول اختفائهم”.

وقّع الاتفاقيات نائب رئيس برنامج العراق للجنة الدولية لشؤون المفقودين السيد فواز عبد العباس، ومدير عام دائرة الطب العدلي في وزارة الصحة السيد زيد علي عباس، ومدير عام دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية التابعة لمؤسسة الشهداء السيد ضياء كريم، وتمّ توقيع الاتفاقية في يوليو/تموز مع مدير عام دائرة العلاقات العدلية في وزارة العدل السيدة شذى الطائي.

وحضر مراسيم التوقيع في 12 أغسطس/آب وزير الصحة السيد حسن التميمي، ورئيس مؤسسة الشهداء السيد كاظم عويد، ورئيس لجنة الصحة النيابية السيد جواد الموسوي، للتأكيد على تأييدهم للتعاون.

بالإضافة إلى ذلك، تسهّل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين الجهود العراقية الرامية إلى إنشاء هيئة مركزية مسؤولة عن الكشف عن مصير جميع المفقودين وكذلك إنشاء سجل مركزي للأشخاص المفقودين. يشمل الدعم طويل الأمد المقدّم من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين إلى العراق تدريب العلماء على الإجراءات المتقدّمة لتحديد الهوية استنادًا إلى الحمض النووي ودعم عمليات فتح المقابر الجماعية ومساعدة عائلات المفقودين.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة هولندا تدعم عمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة دولية قائمة على أساس معاهدة وتسعى إلى ضمان تعاون الحكومات وغيرها من الجهات في تحديد مكان المفقودين نتيجة النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتها في القيام بذلك. كما تدعم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عمل المنظمات الأخرى في جهودها، وتشجّع المشاركة العامة في أنشطتها، وتساهم في تطوير الأشكال المناسبة لإحياء ذكرى المفقودين وتكريمهم.

بصفتها المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصرًا بمعالجة قضية الأشخاص المفقودين، تشارك اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بنشاط في العمل مع الحكومات ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات العدالة والمنظمات الدولية وغيرها من الجهات لتطوير مؤسسات وتشريعات محدّدة الغرض، ولتعزيز نمو وتأثير مجموعات المجتمع المدني وعائلات المفقودين، وتوفير الخبرات والأدوات التقنية الرائدة، مثل تقنيات الحمض النووي وأنظمة البيانات المتقدّمة لتحديد مكان المفقودين والتعرف عليهم. تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين على ضمان حقوق جميع عائلات المفقودين في العدالة ومعرفة الحقيقة وجبر الضرر.