اللجنة الدولية لشؤون المفقودين تسهّل إطلاق مجموعة تنسيق السياسات التي يقودها السوريون بشأن الأشخاص المفقودين

Photo: Families for Freedom

لاهاي في 25 شباط 2021 – عقدت مجموعة تنسيق السياسات السورية التي ستعمل على وضع توصيات لإطار سياسي لعملية مستقبلية بشأن الأشخاص المفقودين في سوريا، والتي تم إنشاؤها مؤخرًا بدعم من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، اجتماعاً تمهيدياً اليوم.

ويضم أعضاء المجموعة البالغ عددهم 25 سوريًا عائلات المفقودين وخبراء قانونيين ومدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء في اللجنة الدستورية السورية وممثلين عن المجتمع المدني يقيمون داخل سوريا وخارجها. يقدم الخبراء الدوليون الدعم كمستشارين وخبراء في هذا المجال. تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين كأمانة ومسهل لعمل المجموعة. الهدف من مجموعة تنسيق السياسات هو تطوير إطار سياسي استراتيجي للتأثير على تطوير الآليات المحلية والإقليمية والدولية للعثور على السوريين المفقودين، داخل وخارج سوريا.

في اجتماع اليوم عبر الإنترنت، ناقش أعضاء المجموعة المناقشات السياسية السابقة التي سهلتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، والتي تم تحديدها في تقرير اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بعنوان “تحديد مصير الأشخاص المفقودين هو استثمار في السلام: العملية السياسة مع المجتمع المدني السوري وعائلات المفقودين“. يلخص هذا التقرير عامًا من المناقشات السياسية التي أجرتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بين منظمات المجتمع المدني السوري والشركاء، والتي انتهت بمجموعة من التوصيات التي تضمنت إنشاء مجموعة تنسيق السياسات.

تهدف مجموعة تنسيق السياسات إلى تطوير توصيات واسعة وإطار عمل سياسي لعملية رسمية مستقبلية تتعلق بالأشخاص السوريين المفقودين، والتي تشمل تطوير تشريعات ومؤسسات محددة الغرض وتدابير للتعويض على عائلات المفقودين، فضلاً عن فحص قضايا الاحتجاز ومعالجة البيانات وحمايتها والمسائل العملية المتعلقة بالمقابر الجماعية.

تشير التقديرات في تقرير للأمم المتحدة في عام 2021 إلى أن أكثر من 100,000 شخص أصبح في عداد المفقودين نتيجة للصراع الحالي في سوريا. بالإضافة إلى ذلك، يتواجد في البلاد إرث من الحالات المتعلقة بالأشخاص المفقودين والمختفين المرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان وغيرها من الأسباب التي كانت تحدث قبل النزاع، بالإضافة الى السوريين الفارين من القتال الذين فقدوا عبر طرق الهجرة.

في اجتماعهم اليوم، ناقش أعضاء مجموعة تنسيق السياسات التحديات والدروس المستفادة والفرص والسبل للمضي قدمًا في عملية الأشخاص المفقودين، وحددوا الأولويات السياسية وأساليب عمل المجموعة في الأشهر الثمانية عشر القادمة.

أشار أعضاء المجموعة إلى الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية بشأن قضية المفقودين ووضع سياسات واستراتيجيات مبتكرة تكون فورية وطويلة الأمد.

“إن قضية المفقودين هي أهم قضية حالياً في الصراع السوري، على العالم أن يتحرك لإنهاء معاناة المختفين وعائلاتهم،” قال أحد أعضاء المجموعة في الاجتماع الذي عُقد بموجب قواعد تشاتام.

رحبت المديرة العامة للجنة الدولية لشؤون المفقودين كاثرين بومبرغر بالاجتماع الافتتاحي للمجموعة.

وقالت: “يعتبر إنشاء مجموعة تنسيق السياسات خطوة أساسية في العمل الهادف إلى تأمين العدالة للمفقودين وعائلاتهم. ستضع المجموعة  الأسس لعملية مستدامة بشأن الأشخاص المفقودين في سوريا المستقبلية تشمل استخدام مخزن مركزي للمعلومات عن المفقودين السوريين”، مضيفة أن المخازن المركزية هي مفتاح نجاح برامج الأشخاص المفقودين. “يحتوي المخزن الحالي لقضايا المفقودين والمختفين السوريين ، الموجود على الخوادم الآمنة للجنة الدولية لشؤون المفقودين ، على معلومات حول ما يقرب من 18000 حالة مفقود ومختفي سوري ، والعدد آخذ في الازدياد. ”

يتم تمويل دعم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين للمجموعة من قبل الاتحاد الأوروبي كجزء من دعمها المستمر لبرنامج اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في سوريا / الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك وهي مكلفة حصراً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

تواصل معنا