تساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين السلطات في جمع عينات مرجعية في شمال العراق

بغداد، 19 أكتوبر 2019: دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية التابعة لمؤسسة الشهداء، دائرة الطب العدلي التابعة لوزارة الصحة، وزارة الشهداء والمؤنفلين التابعة لحكومة إقليم كردستان، بمساعدة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أطلقت حملة لجمع عينات مرجعية وراثية من عائلات المفقودين في شمال العراق.

جمع العينات التي ستتم في مخيم القادية للنازحين في محافظة دهوك، بدأت اليوم و خلال هذه الحملة، سيتم دعم المؤسسات العراقية بواسطة موظفين من قسم تنسيق البيانات ومبادرات المجتمع المدني في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين.

جمع العينات المرجعية هو عنصر أساسي في العملية الحالية لتحديد الرفات البشرية التي تم استخراجها من المقابر الجماعية في قرية كوجو في سنجار. ستكون هذا العملية بمثابة نموذج للحفريات المستقبلية.

تم إطلاق الحملة في الندوة التي نظمتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في مخيم القادسية. ممثلون من دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، دائرة الطب العدلي، وزارة الشهداء والمؤنفلين واللجنة الدولية لشؤون المفقودين أطلعوا العائلات على عملية جمع العينات المرجعية، مع إبراز الطرق التي يمكن للعائلات من خلالها المشاركة بنشاط في العملية، وشرحوا ما سيحدث للعينات بعد جمعها.

تأتي هذه الحملة في أعقاب المبادرات السابقة التي اتخذتها دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، دائرة الطب العدلي، وزارة الشهداء والمؤنفلين و اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لحفر مواقع المقابر الجماعية في منطقة كوجو والوصول إلى أسر المفقودين في المنطقة. في آب 2019، قدم قسم نظم البيانات وتنسيق البيانات في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين تدريب للعاملين في دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، ودائرة الطب العدلي في بغداد على جمع بيانات الوفاة وجمع العينات المرجعية. كما قدم الدعم اللوجستي والتوجيه ومراقبة الموظفين الميدانيين للشركاء العراقيين طوال الحملة.

وقد وصفت المؤسسات العراقية الحملة بأنها أساس للجهود المبذولة لمعالجة قضية المفقودين.

وقال المدير العام لدائرة الطب العدلي، الدكتور زيد علي عباس اليوسف: “هذه هي أول حملة لجمع عينات مرجعية مشتركة في المخيمات  وهي مهمة لتحديد هوية المفقودين.”

كما أشار رئيس دائرة المقابر الجماعية التابع لمؤسسة الشهداء، السيد ضياء كريم طعمة محمد، إلى أن هذه “الحملة عنصر مهم في سلسلة عمليات الطويلة لتحديد الهوية المفقودين.”

وقال السيد بختيار فرج سعيد، المدير العام في وزارة الشهداء والمؤنفلين، “إن الوزارة جزء من الفريق الوطني وستواصل العمل معًا في هذه الإجراءات المعقدة داخل المخيمات لدعم عملية المطابقة.”

وقال مديرة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لبرنامج العراق، راسا أوستراوسكايت، إن المبادرة “مثال على الدعم المستمر من اللجنة الدولية للسلطات العراقية والتزامها بمساعدة دوائر مختصة في العراق على توسيع القدرات المحلية، من خلال نقل التكنولوجيا والخبرات.”

من بين أمور أخرى، لفتت السيدة أوستراوسكايت الانتباه إلى الدعم الذي قدمه السيد محمد التميمي، رئيس إدارة المنظمات غير الحكومية في مجلس الوزراء العراقي، في تنظيم الحملة.

* * *

تعد دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية، دائرة الطب العدلي، وزارة الشهداء والمؤنفلين هي الوكالات المكلفة بمعالجة قضية المفقودين في العراق.

اللجنة الدوليه لشؤون المفقودين هي منظمة مستقلة تقوم على أساس معاهدات دولية ومقرها الرئيسي في الهاي، هولندا. وتتمثل مهمتها في ضمان تعاون الحكومات وغيرها في تحديد أماكن المفقودين من النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك. إنها المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصرياً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.