فريق تنسيق السياسات الميسر من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين يعبر عن تضامنه مع أسر ضحايا الزلازل

عضوات وأعضاء فريق تنسيق السياسات يعبرون عن تضامنهم/ن مع أسر الضحايا ومع جميع المتضررين/ات من الزلازل التي ضربت جنوب تركيا وشمال سوريا في شباط / فبراير 2023 ويتقدم أعضاء وعضوات الفريق بأحر التعازي لشركائهم/ن في منظمات المجتمع المدني الذين/ اللواتي فقدوا / فقدن زملائهم/ن وزميلاتهم/ن في الزلازل.

جاء الزلزال ليزيد من معاناة الشعب السوري المتضرر بالفعل من الصراع  الذي ما يزال مستمرا منذ 12 عامًا  والذي نتج عنه أكثر من 130 ألف مفقود، وقتل أكثر من نصف مليون سوري و أدى الى نزوح أكثر من 13 مليون شخص وأكثر من ستة ملايين أجبروا على طلب اللجوء في الخارج. فما هو مقدار المعاناة التي يمكن أن يتحملها الشعب السوري؟

كما يشعر أعضاء وعضوات فريق تنسيق السياسات بخيبة أمل عميقة بسبب عدم القدرة على إيصال المساعدات الإنسانية على وجه السرعة إلى المجتمعات المتضررة في شمال غرب سوريا. تُرك السوريون والسوريات ليموتوا تحت الأنقاض في وقت يحتفل فيه المجتمع الدولي بمرور 75 عامًا على اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وفي الوقت نفسه، يقدر فريق تنسيق السياسات الجهود البطولية للمستجيبين الأوائل، ولا سيما جهود الخوذ البيضاء، الذين عملوا ليلاً ونهاراً وبموارد محدودة لإنقاذ الأرواح في أصعب الظروف.

وقد عقد فريق تنسيق السياسات اجتماعًا بعد الزلازل تأكد فيه من سلامة جميع أعضائه وعضواته، وبحث خلاله في العديد من الطرق للاستجابة لهذه المأساة. فعلى المدى القصي، وأثناء مراجعة الوثائق التي تم انتاجها حتى الآن والتي تساهم في مساعدة السلطات المستقبلية في سوريا لتحديد مصير جميع الذين فقدوا أثناء النزاع المسلح وقبله، سيقوم فريق تنسيق السياسات بإدراج تدابير خاصة لتحديد هوية الأشخاص الذين فقدوا جراء الزلزال.

يؤكد فريق تنسيق السياسات على إيمانه الراسخ بأنه لا يمكن أن يكون هناك سلام دائم في سوريا دون جهد شامل قائم على القانون لتحديد مصير المفقودين والمفقودات والعدالة لأسرهم.

لمحة عن فريق تنسيق السياسات:

تم تأسيس فريق تنسيق السياسات بعد مؤتمر نظمته اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في لاهاي في فبراير 2020. يتألف فريق تنسيق السياسات البالغ عدده 27 من روابط عائلات المفقودين السوريين وخبراء وخبيرات قانونيين ومدافعين ومدافعات عن حقوق الإنسان وأعضاء في اللجنة الدستورية السورية وممثلين وممثلات عن المجتمع المدني يقيمون داخل سوريا وخارجها. يقدّم الخبراء الدوليون الدعم كمستشارين في مجال اختصاصاتهم. يهدف الفريق إلى وضع توصيات واسعة وأطر سياسية لعملية مستقبلية بشأن مفقودي سوريا، بما في ذلك تطوير تشريعات ومؤسسات محددة الغرض وتدابير لتقديم تعويضات لأسر المفقودين، فضلاً عن قضايا أخرى ذات صلة بالاحتجاز التعسفي والمقابر الجماعية والطرق الفعّالة والآمنة لمعالجة البيانات المتعلقة بالأشخاص المفقودين. وقد اعتمد الفريق حتى الآن عدّة أوراق من بينها ميثاق مبادئ أخلاقية لجمع بيانات وتوثيق حالات مفقودي سوريا، وتقرير حول المراجعة الدورية الشاملة قدّمه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وأحكام دستورية وورقة عن التشريعات السورية المعنية بالمفقودين والمفقودات وورقة حول المقابر الجماعية في سوريا.