مؤتمر شبكات المجتمع المدني السوري: فرص العمل الجماعي للتأثير على السياسات

لاهاي ، 21 حزيران / يونيو 2022: – حدد ممثلو المجتمع المدني السوري التحديات والفرص لتوحيد جهود الشبكات السورية العاملة على قضية الأشخاص المفقودين في السياق السوري ، في حدث  افتراضي برعاية اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هذا الاسبوع.

وسلط المتحدثون الضوء على أهمية إقامة وتعزيز الشراكات بين الجهات الفاعلة في المجتمع المدني العاملة حول هذه القضية؛ وشددوا على الحاجة إلى تعزيز العمل الجماعي وتحديد الفرص المتاحة   للمجتمع المدني للتأثير في صنع السياسات. كما تم اقتراح توصيات لتعزيز الشمولية والتنوع.

قدمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أداة رسم الخرائط ومنصة الموارد، والتي تدعم تبادل المعلومات وتقاسم القدرات بين الجهات الفاعلة في المجتمع المدني.

وقالت زينة شمص نائب رئيس اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في سوريا / برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “إن أفضل ما يمكن للمجتمع أن يقدمه لأهالي الضحايا والمفقودين والمعتقلين والناجين هو توحيد الجهود  لكشف مصير المفقودين وتحقيق العدالة للناجين. ستسعى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين دائمًا إلى تقديم الدعم الفني اللازم لجميع الأطراف المعنية من أجل تحديد مصير جميع الأشخاص المفقودين وتحقيق العدالة لهم ولعائلاتهم”.

تشير التقديرات الأمم المتحدة في عام 2021 إلى أن أكثر من 130 ألف شخص هم في عداد المفقودين نتيجة للصراع الحالي في سوريا. بالإضافة إلى ذلك، يوجد في البلاد إرث من حالات الأشخاص المفقودين والمختفين المرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان وغيرها من الأسباب التي حدثت قبل النزاع، وقد فقد عدد من السوريون الذين فروا من القتال على طول طرق الهجرة. تلعب الجهات الفاعلة في المجتمع المدني السوري دورًا أساسيًا في التأكد من أن هذه القضية تظل أولوية على جدول أعمال المجتمع الدولي.

وقال أحد المشاركين في مناقشة اليوم: “لقد أصبح توحيد جهود المجتمع المدني السوري ضرورة، ليس فقط للتأثيرعلى القرارات ولكن لإغاثة العائلات التي عانت لعقود من الزمن”. وأشار آخر إلى أن  وجود الشبكات ضرورية في السياق السوري لترويج الأفكار التي تتبلور في الأعراف الاجتماعية”.

تحتفظ اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بمخزن بيانات مركزي وآمن يحتوي على معلومات حول ما يقرب من 20000 شخص اختفوا نتيجة للصراع السوري. تشجع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أسر الأشخاص المفقودين على الإبلاغ عنهم عبر مركز الاستفسار عبر الإنترنت . الجهات الفاعلة في المجتمع المدني مدعوة أيضًا لإحالة العائلات التي ترغب في الإبلاغ عن قريب مفقود للقيام بذلك من خلال المركز.

جلسة النقاش اليوم هي جزءًا من جهد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لمعالجة قضية الأشخاص المفقودين في سياق الصراع السوري. وتتبع مناقشة العملية السياسة التي تم تلخيصها في تقرير اللجنة الدولية لشؤون المفقودين الصادر في أكتوبر 2020. تسهل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عمل فريق تنسيق السياسات الذي يعمل على تطوير التوصيات وإطار السياسة العامة بشأن الأشخاص المفقودين في سوريا.

 

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك وهي مكلفة حصراً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

تواصل معنا