البحث عن الايزيديين المفقودين يجب أن يكون متقدمًا

لاهاي، ٣ اب ٢٠٢٢ – اليوم هو الذكرى الثامنة لجرائم داعش المرتبة بحق المكون الايزيدي في العراق. حين قام داعش بغزو سنجار في عام ٢٠١٤، تم قتل أكثر من ٥٠٠٠ رجل وتم اختطاف ٧٠٠٠ شخص اغلبهم من النساء والأطفال. وعدد كبير من الذين تم خطفهم ما زالوا في عداد المفقودين.

وفي هذه الذكرى الأليمة، تكرر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين التزامها لمساعدة الاسر الايزيدية للمفقودين في العراق في الحصول على حقوقهم ومساعدة الحكومة العراقية لأداء التزاماتها القانونية نحو اسر المفقودين.

وصرحت المدير العام للجنة الدولية لشؤون المفقودين، السيدة كاثرين بومبركر ان اليوم “الاسر الناجية يجب ان يكون بإمكانها الحصول على حقوقهم الرئيسية في الحقيقة والعدالة والتعويضات.” واثنت على شجاعة وقوة الاسر الايزيدية واسر المفقودين الاخرين في العراق، عند مطالبتهم بإيجاد الأشخاص الذين مازالوا في عداد المفقودين والتحقيق في اختفائهم.

وبينت السيده بومبركر ان “للدولة مسؤولية رئيسية للتحقيق في قضايا الأشخاص المفقودين نتيجة الصراعات وانتهاكات حقوق الانسان ولمساءلة المعتدين” حيث شددت على كون العراق أحد الموقعين على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، فان للعراق التزامات بتحقيق ذلك. وأشارت الى ان السلطات العراقية قامت بالفعل بعدد من الخطوات الناجحة بما في ذلك حملات لجمع عينات الحمض النووي المرجعية من اسر المفقودين وتنقيب ما يزيد عن ١٠٠ مقبرة جماعية في تسع مواقع مختلفة، بما ذلك مقابر جماعية في سنجار.

بعد تحرير سنجار، قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مباشرة بمساعدة السلطات المحلية لحماية المقابر الجماعية ومواقع أخرى ذات اهتمام عدلي ليكون بالإمكان التحقيق فيها بشكل ملائم بموجب قانون شؤون المقابر الجماعية العراقي. خلال السنوات الخمس الماضية قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بتوفير الدعم الفني والمادي لمؤسسات الدولة العاملة على جمع العينات المرجعية من اسر المفقودين الايزيديين وتنقيب المقابر الجماعية في قرية كوجو ومواقع أخرى. مكن ذلك السلطات المحلية من جمع العينات المرجعية من الاسر الايزيدية خلال حملات متعددة ولتنقيب ٢٠ مقبرة جماعية في سنجار حسب المعايير الدولية. ويأتي هذا الدعم نتيجة عقود من التدريب في تنقيب المقابر الجماعية واستخدام أساليب العمل الحديثة الخاصة بالحمض النووي للمساعدة في التعرف على جميع الأشخاص المفقودين.

يتم دعم برنامج العراق في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين حاليا من قبل المانيا وهولندا والولايات المتحدة.

 

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها في لاهاي بهولندا. وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك. وهي المنظمة الدولية الوحيدة المكلفة حصريًا بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.