زوجة من سوريا

تصف زوجة كيفية اعتقال زوجها تعسفياً من منزله في 25/ أغسطس/ 2011 في داريا إحدى ضواحي دمشق. بعد اختفائه، غادرت الزوجة مع أطفالها إلى لبنان حيث تعيش العائلة الآن. وتقول “أبكي فراقه على الدوام، وأحاول جاهدة البقاء على اتصال بحركة الحرية للعائلات، والبحث عن المعلومات من المنظمات الدولية دائماً”. وتضيف “حياتنا اليومية مليئة بالتحديات، ونحاول تخطي الظروف القاسية التي نعيشها. أنا غير قادرة على توفير كافة احتياجات أطفالي.” وهي تدعو الله كل يوم بأن يعيد زوجها إليها وإلى أطفالها لتشعر بالسعادة مجدداً. “لقد خيّم الحزن على منزلنا لفترة طويلة للغاية. وآمل بأن يعود كافة المفقودين إلى أحبائهم الذين يتألمون لفراقهم ويتوقون لعودتهم.”