موظف في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين يتلقى التقدير الملكي الهولندي

قلد جلالة الملك الهولندي ويليام الكسندر، السيد الكسندر هوغ بوسام اوارنج ناسو (Order of Orange-Nassau) برتبة ضابط. تم تقديم الوسام الى السيد هوغ، رئيس بعثة العراق في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، من قبل وزير الخارجية الهولندي السيد ووبكي هويكسترا في ١٥ حزيران ٢٠٢٢.

 وجاء التقليد إثر الاعتراف بجهود السيد هوغ بعدما تم اسقاط طائرة الخطوط الجوية الماليزية MH17 من قبل صاروخ BUK روسي فوق الجهة الغربية من أوكرانيا في ١٧ حزيران ٢٠١٤، متسببا ذلك بمقتل ٢٩٨ من ركاب الطائرة وطاقمها.

وكان السيد هوغ في حينها النائب الرئيسي لرئيس المراقبين لبعثة المراقبة الخاصة في أوكرانيا في منظمة الامن والتعاون في اوربا (OSCE) حيث قام بقيادة الفريق الأول للوصول الى موقع تحطم الطائرة، وقام بالتفاوض للدخول بغض النظر عن العائق المتمثل برجال مسلحين في المنطقة. قام السيد هوغ وفريقه بالمساعدة في تأمين الموقع وتوفير الدخول للمحققين العدليين وتسهيل إعادة رفات الضحايا الى هولندا للتعرف عليهم حتى وبعد اختفاء الخبر من على الصفحات الإخبارية.

وكما صرح سيادة الوزير هوكيسترا، عند تقديمه للوسام، ان “فتح الموقع ليكون بإمكان المحققين العدليين الدخول وفر فرصة ليتم جمع الأدلة اول بأول. وهي خطوة مهمة جدا في طريق العدالة الطويل، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من ٢٠٠٠٠ جريمة حرب وعداء في أوكرانيا” منذ غزو روسيا الغير مبرر و “وعندما نقابل هذا النوع من الدمار، فان العالم بحاجة الى ضمان ان يتم محاسبة المجرمين.”

وعبر السيد الكسندر هوغ في حفل التقليد الملكي عن شكره مشددا على انه “نحن بحاجة لتكريم الضحايا وليس المستجيبين الأوليين. ليس بإمكاننا فعل شي لإرجاع الأرواح التي زهقت على متن الطائرة MH17. ولكن بإمكاننا ان نقوم بفعل المزيد لوقف المذبحة في أوكرانيا تكريما لهم.” مشيرا الى هجوم روسيا الغير مبرر على أوكرانيا، وأضاف السيد هوغ “لا يمكننا الوقوف مكتوفي الايدي عند رؤية عداء واضح وصريح.”

وفيما بعد أضاف السيد هوغ ان الاستجابة الدولية لإسقاط MH17 مع استخدام الحكومات لنطاق واسع من تقنيات التحقيقيات العدلية والجنائية ومن ثم استخدام الجهود الدبلوماسية والقضائية لجلب المسؤولين عن تلك الجرائم الى العدالة يمثل ما يجب ان تقوم به الدول لأداء التزاماتهم نحو إيجاد والتعرف على الأشخاص المفقودين.

وسلط السيد هوغ الضوء على أهمية المساءلة عن المفقودين كعنصر رئيسي في “تثبيت الوقائع قبل ان يتم التلاعب بها لتمكين الدول من القيام بتحقيقات فعالة حتى في أكثر الظروف صعوبتا.”

السيد هوغ وهو من أصل سويسري أنظم الى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين كرئيس لبعثة العراق في اب من عام ٢٠٢٠. وفي اب/أيلول ٢٠٢١ قام بإدارة اجتماع في لاهاي مع ممثلين من مؤسسات عراقية مختلفة رئيسية تعنى في ملف الأشخاص المفقودين. وتم اختتام الاجتماع على اجماع بخصوص خطة طويلة الأمد للمساءلة عن الأشخاص المفقودين في العراق.

قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بمساعدة العراق منذ عام ٢٠٠٣ من خلال تدريب الخبراء العراقيين في مجالاتهم ومختبرات الحمض النووي ودعم المؤسسات العاملة على المساءلة عن المفقودين ومساعدة الاسر ليكون لها دور فعال في عملية المساءلة عن أقاربهم المفقودين. قام فريق اللجنة الدولية لشؤون المفقودين الفني بالمساعدة في المقابر الجماعية وتنقيبها والمشاركة في حملات جمع عينات الدم من اسر الضحايا.

وكونه محاميا متمرسا، خدم السيد هوغ كذلك كضابط في الجيش السويسري، بالإضافة الى القائد الإقليمي لوحدة دعم المقر السويسري لمنظمة الامن والتعاون في اوربا في شمال البوسنة والهرسك. وبسبب عمله في أوكرانيا، تم تقليده وسام الميرايت الوطني الفرنسي ووسام صليب القائد من جمهورية ألمانيا الاتحادية سابقا.

حول اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات تسعى إلى ضمان تعاون الحكومات وغيرها في تحديد اماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة وأسباب أخرى ومساعدتهم في القيام بذلك. كما تدعم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عمل المنظمات الأخرى في جهودها وتشجع المشاركة العامة في أنشطتها وتساهم في تطوير التعبيرات المناسبة لإحياء ذكرى المفقودين وتكريمهم.

التواصل مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين