قدمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين طرق لتحديد الأشخاص في تدريب عن الطب الشرعي لعائلات المفقودين السوريين ومنظمات المجتمع المدني

لاهاي، 15 مارس/آذار 2022: قدمت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين سلسلة من ثلاث دورات تدريبية لمنظمات المجتمع المدني وعائلات المفقودين في شمال شرق سوريا. وقد تضمن التدريب، الذي اختتم أمس، أساليب علمية لتسهيل تحديد مكان المفقودين وتحديد هويتهم، مع التركيز على عمليات الطب الشرعي والحفاظ على الأدلة الجنائية.

اطلع المشاركون الستون على دور العائلات ومنظمات المجتمع المدني في العثور على المقابر الجماعية والإبلاغ عنها، وتعرفوا على مركز الاستفسار عبر الإنترنت التابع للجنة الدولية لشؤون المفقودين وحماية المقابر الجماعية وتقييم المخاطر عند حماية المقابر الجماعية. طبق المشاركون المعرفة المكتسبة أثناء التدريب باستخدام محاكاة كارانا للأشخاص المفقودين التي طورتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين.

قالت رئيسة برنامج سوريا / الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، لينا الحسيني، “إن دور العائلات هو دور محوري في أي عملية فعالة لتحديد مصير الأشخاص المفقودين. يجب أن تشارك العائلات بنشاط في ضمان حقوقها في العدالة والحقيقة والتعويضات، والعمل الذي كنا نقوم به من خلال هذه الدورات مصمم لتمكين المزيد والمزيد من العائلات من القيام بهذا الدور.”

التدريب هو جزء من الجهد الأوسع للجنة الدولية لشؤون المفقودين لوضع الأسس للمساعدة في العثور على أولئك الذين فقدوا في سياق الصراع السوري وعلى طول طرق الهجرة. تُظهر التجربة العالمية أن مخزن البيانات المركزي الذي يتضمن جميع حالات الأشخاص المفقودين هو المفتاح لتحديد مصيرهم. تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مع منظمات المجتمع المدني السورية لجمع البيانات من عائلات المفقودين وإدخالها إلى المخزن، الذي يستخدم نظام إدارة بيانات آمن طورته اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ويُستخدم للمساعدة في العثور على عشرات الآلاف من الأشخاص على مستوى العالم.

نشرت جامعة بورنماوث مؤخرًا إرشادات جديدة حول التحقيق في المقابر الجماعية وحمايتها بالشراكة مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين. يهدف بروتوكول بورنماوث إلى تحسين طرق التطبيق العملي فيما يتعلق بحماية المقابر الجماعية والتحقيق فيها.

وتشير التقديرات التي أوردتها الأمم المتحدة في عام 2021 إلى أن أكثر من 130 ألف شخص هم في عداد المفقودين نتيجة للوضع الحالي في سوريا. كما أنه يتم اكتشاف رفات البشرية بشكل مستمر في العديد من المواقع المتضررة من النزاع.

تم تمويل التدريب من قبل المملكة المتحدة كجزء من دعمها المستمر لبرنامج اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في سوريا/الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

عن اللجنة الدولية لشؤون المفقودين

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هي منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات ومقرها لاهاي بهولندا وتتمثل مهمتها في تأمين تعاون الحكومات وغيرها في تحديد أماكن الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث والجريمة المنظمة والهجرة غير النظامية وغيرها من الأسباب ومساعدتهم في القيام بذلك وهي مكلفة حصراً بالعمل على قضية الأشخاص المفقودين.

تواصل معنا